منتديات عطر البيان

منتدى مسرحي أدبي فني للأبداعات المسرحية العراقية والعربية والعالمية .فن.ثقافة.مسرح.ادب.فن.تراث.معلومات تاريخية للمسرح.خواطر.شعر.روايات ومسرحيات عالمية وعربية.المسرح العراقي.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسرح العراقي بخير وسيسترد تألقه في العراق الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزقورة
المشرف العام


عدد الرسائل : 102
تاريخ التسجيل : 15/11/2008

مُساهمةموضوع: المسرح العراقي بخير وسيسترد تألقه في العراق الجديد   الثلاثاء نوفمبر 18, 2008 6:49 am

المخرج المسرحي احمد حسن موسى
المسرح العراقي بخير وسيسترد تألقه في العراق الجديد
عمان - عباس طه الازرق






كان المسرح العراقي ولا زال يشكل علامه بارزة في الخطاب الثقافي العراقي والعربي وبيان حقيقي لما تعانيه الذات العراقية وقد حاول النظام البائد تحجيم
دور المسرح العراقي واعلان تبعيته لخطابه الاعلامي الزائف الا ان المسرح
العراقي كان كثير الذكاء فافلت من شراسة وقسوة الرقيب للنظام المقبور فقد نشط
في زمن النظام عدد من المخرجين الشباب الذين استطاعوا تقديم تجارب مسرحية مميزة
استلت خصوصيتها من واقع الذات العراقية التي كانت تعاني بسبب تسلط النظام وتاتي
تجربة احمد حسن موسى غنية بالمفارقات متضمنة خطوطا متقاربة ومتنافرة في ان واحد
صاغ من خلالها العديد من الاعمال المسرحية الجادة والناقدة للوضع الذي كان
يعيشه العراقيون .
موسى قدم خلال تجربته المسرحية خمسة عشر عرضا استنبط اغلبها من التجارب
المسرحية الفرنسية كما حصل على العديد من الجوائز المسرحية منها جائزتين لأفضل
عرض متكامل وجائزة الابداع المسرحي لعام 1999
في بغداد وله ايضا العديد من البحوث الرصينة عن المسرح العراقي وهو اليوم يمثل
احد اعضاء اتحاد المسرحيين العراقيين الذي انتخب بعد سقوط النظام مباشرة.
الرافدين التقته في عمان واجرت معه هذا الحوار
هل لكم ان تحدثونا عن تجربتكم المسرحية ؟
ارتكزت تجربتي المسرحية المغايرة في البحث عن فضاءات جديدة لتقديم العرض
المسرحي,فكنت احاول في كل عرض مسرحي ان اقدم شيئا جديدا اتناول من خلاله
افتراضا من نوع اخر لبنية العرض المسرحي .
لا اقول اني قد نجحت تماما في تجربتي ولكن استطيع القول باني وضعت صورة اخرى عن
ما قدم في المسرح العراقي والمسرحيات التي قدمتها خلال تجربتي اشير فيها
بالتبني للاستنباط من المسرح الحي واعتمده كاسلوب لي واغلب عروضي ماخوذة من
النصوص التي اقوم باعدادها من المسرح الفرنسي .
عانى المسرح العراقي خلال العقدين الاخيرين من تعبئته قسرا بما يوافق سياسات
ورؤى المؤسسة فكان ضهور ما سمي به باعروض التعبوية ماقولكم في ذلك ؟
المسرح العراقي بشكل عام تجاوز مرحلة التعبوية في العرض المسرحي الا فيما تتعلق
بعروض قليلة وبسيطة جدا وكان مصيرها الفشل لانها لم ترضي المتلقي ,لكن العروض
الاخرى كانت عروضا كبيرة في اهدافها ورؤاها وقرائتها للواقع السياسي ورفضها له
واعتقد ان العروض المسرحية استطاعت ان تفلت من قبضة الشرطي وسلطة الرقيب التي
كانت مفروضة وبشدة من قبل المؤسسة, لكننا قد قدمنا عروضا مسرحية قامت على رفض
الواقع السلبي الذي كنا نعيشه وان الطرق التي اعتمدت اساسا هي كيفية مراوغة
الرقيب والبحث عن وسائل واهداف جديده للتحايل على هذا الرقيب الذي اعتبره كائن
غبي لا يستطيع ان يفهم مكونات المسرح العراقي .
ماهي رؤيتكم للمسرح العراقي اليوم ,بعد التخلص من الرقيب الغبي ؟
المسرح العراقي مسرح متجدد ومن الممكن وصفه بالذكي جدا وسرعان ما ستكون له
فضاءاته الجديدة والتي استطيع القول بانه سيتعامل معها بكل حرفية وصنعة وذكاء
واذا كان المسرح العراقي قد تعامل بادراك مع المؤسسة التي لم تستطيع قراءة
الواقع العراقي وثقافته العميقه بكل ذكاء فعندما كنا نشارك في المهرجانات
المسرحية العربية كان المتلقون منذهلون من جرأة عروضنا مع كل الخطوط الحمراء
التي كانت مفروضة من قبل النضام . فكيف الحال بالقادم والخطوط الحمراء قد تلاشت
؟فمن المؤكد اننا سنقدم مسرحا بعقلية ومخيلة عراقية باحثة وناشطة فكريا وجماليا
المسرح العراقي جزء من المشهد الثقافي ماذا سيكون حال خطاب المسرح اليوم ؟
المشكلة التي يواجهها المسرح العراقي هي كيفية التخلص من المراوغة والمخاتلة في
العرض المسرحي الذي اعتمدناه في تمريرنا للخطاب من خلال هيمنة المؤسسة المقبورة
وهذا حتما يتطلب جهدا جديدا للخروج من هذا الكابوس .واود ان اشير هنا ان الخطاب
الثقافي العراقي اليوم متوحدا تماما كما اننا سوف نبتعد عن السياسات التي رفعت
يافطات ملغومة حرمتنا من ممارسة دورنا الثقافي بشكل منفتح .
ماهي اعمالكم القادمة ؟
انتهيت من اعداد مسرحية اسمها (نزهة)وهي ماخوذة من ثلاثة نصوص ليوجين بوتسكو .
وهارلود بنتر ,ورياض عصمت وساحاول من خلال هذا العمل الكشف عن جزء مسكوت عنه من
الواقع العراقي من خلال مجموعة من المشاهد المسرحية ويتبنا العرض محاورة مجموعة
من اشكاليات اجتماعية واقتصادية وسياسية واستطيع القول اني سأحاول استقراء
الواقع بصورة مختلفة وبشكل ياخذ منحا فكري وجمالي وفني تستوعب فضاءات اوسع
وارحب واكثر عمقا.


انتهى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المسرح العراقي بخير وسيسترد تألقه في العراق الجديد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عطر البيان  :: المنتديات المسرحية :: المسرح العراقي-
انتقل الى: