منتديات عطر البيان

منتدى مسرحي أدبي فني للأبداعات المسرحية العراقية والعربية والعالمية .فن.ثقافة.مسرح.ادب.فن.تراث.معلومات تاريخية للمسرح.خواطر.شعر.روايات ومسرحيات عالمية وعربية.المسرح العراقي.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسفار / سفر المسرح الشعبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
???? ???
زائر



مُساهمةموضوع: الاسفار / سفر المسرح الشعبي   الخميس ديسمبر 04, 2008 1:47 pm


سفر المسرح الشعبي


أن السر والقوى الخفية التي رسمت ولا زالت ترسم تاريخ إبداع جماعة الناصرية للتمثيل ، تراها دائماً تتدخل في خط سير إبداعها بشكل خفي لتقوم حيناً بتوجيه الجماعة نحو الاختيار الأمثل ، وحيناً آخر تعمل على تقويم الخط ومده بدماء جديدة وروحانية تمتلك طاقات لا تنضب ، ( لأنني أعتقد ) بالإخلاص كمذهب يكفل التقدم والنجاح لكل من أعتقد به واعتنقه .

فمع مطلع عام 2001م نفضت الجماعة عن كيانها تراب الإخفاق للعامين المنصرمين ، لتنهض من جديد مرتدية حلة جديدة وسائرة من جديد بمشروعها المسرحي ( المسرح الإسقاطي ) . فكان الموعد مع نمط جديد في الطرح المسرحي من خلال تقديم عروض مسرحية شعبية برؤيا مسرحية حديثة بهدف إستقطاب جمهور مسرحي واسع . فقام المخرج ياسر البراك بتقديم مسرحية ( لعبة مظلوم الخياط ) وهي بالأصل مسرحية ( فاوست والأميرة الصلعاء ) للكتاب المغربي عبد الكريم برشيد ، وأقدم فيها البراك على المزاوجة بين اللهجة الشعبية واللغة الفصيحة وقد عرضت المسرحية في الناصرية يوم 3/7/2001م تلتها جلسة نقدية يوم 8/7/2001م وقد استطاعت الجماعة في هذه التجربة برغم قساوة ظروف الإنتاج أن تستعيد شيئاً من ألقها الفني المعروف في ساحة المسرح في الناصرية .

من أهم التغيرات التي حصلت في الجماعة هو دخول عناصر مهمة في الساحة المسرحية إلى الجماعة ، والعمل ضمن كادر ( مظلوم الخياط ) كالأستاذ محمد علي كاظم والأستاذ علي بصيص الذي أصبح عنصر فاعل في الجماعة فيما بعد ، وكذلك الممثل محمد رسن . وفعلاً غدا دخول العناصر الجديدة صفة ملازمة للجماعة فيما بعد خلال الأعمال اللاحقة كإنتماء الأصدقاء ( كريم عبد جابر ، حبيب حرز ، عمار سيف ، بشير ثامر ) والذي شارك بشكل فاعل في التجارب الكثيرة التي استطاعت الجماعة أن تقدمها خلال فترة وجيزة . ففي نفس عام 2001م قامت الجماعة بإنتاج مسرحية ( عشك ) وهي من إعداد وإخراج الأستاذ ياسر البراك أيضاً ، عن مسرحية ( المهرج ينظر في المرآة ) للشاعر التونسي محمد الغزي ، وعرضت ضمن فعاليات مهرجان الوفاء المسرحي الثالث في البصرة 24/12/2001م وحصلت المسرحية على العديد من الشهادات التقديرية اضافة إلى جائزة تشجيعية للممثلة حميدة مكي . وسعت الجماعة أيضاً في هذه التجربة إلى المزاوجة بين اللهجة العامية واللغة الفصيحة وتقديم عرض شعبي برؤيا حديثة تعكس المفهوم الحداثوي لجماعة الناصرية للتمثيل باتجاه المسرح الشعبي كأداة فاعلة في خدمة مشروعهم المسرحي ( المسرح الإسقاطي ) الذي إغتنى بمفاهيم عميقة حول جدوى المسرح الشعبي . وفي الناصرية كان للعمل عرضاً له أثره على متتبعي نشاطات الجماعة في الناصرية ، للأيام من 1ـ 3/2/2002م وذلك على قاعة النشاط المدرسي في الناصرية ، تلتها بيوم واحد جلسة نقدية لمناقشة العرض .

سفر الاحتفال


إن أهم ما يعنيه الاحتفال هو أنه تتويج للمحتفل به ومباركة لدوره في المجموع ، وكذلك هو إثبات لذلك الدور والكيان الذي قام به . وحين تقرر جماعة الناصرية للتمثيل أن تحتفل بذكراها العاشرة فإنها لا يمكن أن تكون مجرد مدعية لكيانها الذي يملك من النتاج العملي والفكري مما لا يخفى على أحد . ففي حزيران 2002م كرس كادر جماعة الناصرية إمكاناته من أجل الاحتفال بعيدهم العاشر ، فقد شكلت الجماعة لجنة للإعداد للاحتفال بهذا اليوم فتضمن الاحتفال العديد من الفقرات التي كانت تليق بتاريخ الجماعة ومنجزها المسرحي . حيث ضم الاحتفال المعرض الوثائقي الأول لجماعة الناصرية للتمثيل ، وضم كل الوثائق التي لها علاقة بالجماعة ومنجزها المسرحي ، إضافة إلى محاضرة موجزة عن ( التأسيس الجماعي في المسرح ) للمخرج والناقد ياسر البراك ، والعديد من الشهادات الشخصية لفنانين وادباء عايشوا تجربة الجماعة ، وكذلك قامت الجماعة بمنح الزملاء الذين رافقوها خلال العشر سنوات الماضية من ممثلين وفنيين ونقاد ، شهادات تقديرية وفاءاً لجهودهم التي بذلوها داخل الجماعة . وضمن فعاليات الاحتفال قدم الجماعة عرضهم المسرحي ( الشاعر والمخترع والكولونيل ) للكاتب بيتر أوستينوف وإخراج ياسر البراك ، وهي تجربة جديدة على الجماعة إذ كان عرض اليوم الأول مختلفاً عن عرض اليوم الثاني من ناحية الممثلين ، فشاهدنا مجموعتين مسرحيتين تقدمان مسرحية واحدة خلال ليلتين ، وفي الليلة الثالثة اقيمت جلسة نقدية لمناقشة المسرحية ، علماً أنه تم في هذا الاحتفال توزيع الطبعة الأولى من منشور ( جماعة الناصرية للتمثيل ـ تاريخ ومنجز ـ ) .

سفر التأليف


لقد بدا واضحاً أن الجماعة بعد النجاح في نشاطاتها المتلاحقة ( مظلوم الخياط ، عشك ، احتفال السنوات العشر ) أنها لا بد لها من أن تنهض بنشاطات تقوم بتطوير القدرات المسرحية لكادر الجماعة في التأليف والتمثيل والإخراج والنقد والأعمال الفنية ، للنهوض بالكادر نحو تحمل أعباء تبني النشاطات المسرحية المختلفة ، لإرفاد الجماعة خاصة والوسط المسرحي ككل ، بالاختصاصات المختلفة من مؤلفين وممثلين ومخرجين ونقاد وفنيين يمتلكون روح المعرفة والجودة .

وكبداية لهذا المشروع قامت الجماعة بالشروع في ورشتها الأولى ( ورشة التأليف المسرحي ) وذلك بتاريخ ـ/ـ/2002م وتضمنت في محاورها إلقاء محاضرات في التأليف المسرحي وأشكاله ومذاهبه ألقاها مدير الورشة الأستاذ ياسر البراك ، ثم شرع كادر الورشة بمحاولات للتأليف المسرحي تمخضت عن ظهور إمكانيات وقدرات نالت إعجاب البراك في طرحها ، ثم تم اختيار نصي ( شطرنج ) للزميل حبيب حرز ونص ( حلوى ) لكاتب السطور ، ليتم دخولها ضمن مشروع تأليف نص جماعي يشارك فيه كل كادر الورشة ، فدخل ( شطرنج ) المشروع الذي تم تقسيمه إلى عدة مراحل : أولها أن يكتب كل الكادر النص ( أي شطرنج ) من وجهة نظرهم ، وثانيها أن يتم إختيار أفضلها ليكتبه أفراد الكادر مرة أخرى بمواصفات نص مثالي ، وثالثها أن يتم اختيار أحد أفراد الكادر لكتابة النص بشكله الأدبي النهائي . وفعلاً تم ظهور نص يتكون من ( 16 ) صفحة ينتظر دوره في الوصول إلى الخشبة قريباً . ومن الجدير بالذكر أن الأستاذ البراك سيصدر قريباً مخطوط عن هذه التجربة يدون فيه كل حيثيات التجربة .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسفار / سفر المسرح الشعبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عطر البيان  :: المنتديات المسرحية :: مقالات ودراسات عن جماعة الناصرية للتمثيل-
انتقل الى: