منتديات عطر البيان

منتدى مسرحي أدبي فني للأبداعات المسرحية العراقية والعربية والعالمية .فن.ثقافة.مسرح.ادب.فن.تراث.معلومات تاريخية للمسرح.خواطر.شعر.روايات ومسرحيات عالمية وعربية.المسرح العراقي.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاسفار / سفر الايام السبعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
???? ???
زائر



مُساهمةموضوع: الاسفار / سفر الايام السبعة   الخميس ديسمبر 04, 2008 1:38 pm


سفر الأيام السبعة


قد تتعرض كل الكيانات الجماعية إلى التغيرات في مسيرتها بشكل متكرر تبعاً لظروف الكيان الداخلية والخارجية ، فيمد حيناً ويجزر حين آخر . وما تعرض الجماعة إلى التغييرات في كمية ونوعية الكادر إلا ممثلاً لأخطر تلك التغييرات ،وذلك لان الجماعة اعتمدت أولاً وأخيراً على الفعل الجماعي والطرح الجماعي ، ولكن بقيت الجماعة بمؤسسها والمخلصين من أعضائها تحاول أن تجد كل السبل التي تقوم بسد الثغرات والتي تظهر بين الفينة والأخرى . فكان لإنسحاب بعض اعضاء الجماعة بسبب الإختلاف في التوجهات العقائدية أثراً بالغ الخطورة على نشاط الجماعة ، كان لزاماً على الجماعة أن تجد الحلول المناسبة . وقد ظهر تبني الجماعة لأعمال تعتمد في تقديمها على شخصيات قليلة كحل جبري لأزمة الكادر ،فكان عمل ( كوميديا الأيام السبعة ) ذو الثلاث شخصيات إعلان عملي عن تبني الجماعة لهذه السياسة . والعمل من تأليف علي عبد النبي الزيدي واخراج ياسر عبد الصاحب البراك ، وعرض على قاعة منتدى المسرح ضمن فعاليات مهرجان منتدى المسرح الثاني عشر في بغداد يوم 16/11/ 1996م ، أعقبتها جلسة نقدية لمناقشة المسرحية بعد العرض مباشرة ، عقب فيها الناقد باسم الأعسم ومداخلات للفنانين ميمون الخالدي وعواطف نعيم ومظفر الطيب وناجي كاشي ، وحققت أصداءاً طيبة ، حصل فيها الممثل عبد الرزاق عبد سكر على شهادة تقديرية في التمثيل . ثم عرضت المسرحية في مدينة الناصرية على قاعة النشاط المدرسي لثلاثة أيام للمدة من 28/12 لغاية 30/12/1996م ،وأقيمت جلسة نقدية لمناقشة المسرحية يوم 31/12/1996م ، وقد دأبت الجماعة على الاشتراك في ملتقى نيسان المسرحي في البصرة سنوياً ، حيث شاركت بهذه المسرحية في الملتقى بدورته الثانية عام 1997م في البصرة وعرضت على قاعة بيت المقام العراقي يوم 8/5/1997م ، وأقيمت جلسة نقدية لمناقشة المسرحية يوم 9/5/1997م ، وحصلت المسرحية في هذا المهرجان على جائزة أفضل نص مسرحي وعلى جائزة أفضل ممثل للممثل عبد الرزاق سكر ، واستطاعت المسرحية خلال عرضها في بغداد والناصرية والبصرة أن تستقطب جمهوراً واسعاً وأن تحظى بكلمات الإعجاب والتقدير .

سفر الرخ


إن ما مرت به جماعة الناصرية للتمثيل عبر تاريخها كان يمثل احتكاك حقيقي بما كان يدور على الساحة المسرحية في العراق ، والتي كانت هي الأخرى انعكاس لما كان يحدث في الظرف السياسي والأقتصادي داخل العراق ، فنشاهد عملية التدمير واضحة وجلية لكل مرافق الفكر والحضارة والتي كان يمارسها الدور السياسي والاقتصادي ، والتي كان للمرافق المسرحية حصة في ذلك التدمير والاهمال المتعمد . والذي يمكن لنا أن نضع الدعم المادي للمسرح في مقدمة هذا الاستهداف المقصود للفكر والثقافة ، حيث بزوال هذا الدعم توقفت الكوادر عن العمل المسرحي ، ودمرت المسارح والمقرات المسرحية تدريجياً ، وتحول المسرح والعاملين فيه مدانين في المجتمع كونهم يمارسون أفعال كمالية لا ضرورة لها .

وفعلاً بدأت الجماعة بالدخول في اختبار جسيم حول امكانية الاستمرار في تقديم النشاطات المسرحية حيث تشتت أغلب أعضائها وظهرت أزمة أماكن التمرين وأماكن العرض والغلاء المعيشي والذي أخذ مأخذاً واضحاً بتأثيره على الحالة النفسية للكادر . فاضطرت الجماعة إلى أن تكرر عرض ( كوميديا الأيام السبعة ) في ملتقى نيسان المسرحي 1997م ، وعدم ظهور أعمال جديدة ذلك العام .

ومع مطلع عام 1998م أستجمعت الجماعة ما كانت تملك من معرفة بسلبية التوقف وضرورة الإنتاج مهما كلف من جهد ومن طاقات ، فخرجت للوسط بعمل ( الرخ ) تأليف د. محمد صبري واخراج ياسر البراك ، فعرضت ضمن فعاليات ملتقى نيسان المسرحي الثالث في البصرة يوم 19/5/1998م واقيمت جلسة نقدية لمناقشة العرض يوم 20/5/1998م ، فجاءت المسرحية متوجة للجهود المضنية التي بذلت في سبيل الوصول بها إلى الخشبة ،فحققت أصداء طيبة عن عدم توقف الجماعة عن الابداع . وحصلت على جائزة اللجنة التحكيمية التشجيعية لأفضل تمثيل للمثل حيدر مكي ، إلا أنه ولأول مرة في تاريخ الجماعة لم تستطع ان تقدم العمل على مسارح مدينة الناصرية للظرف الإنتاجي الصعب ، رغم إيمان الجماعة المطلق بأن المدينة وجمهورها المسرحي غاية لا يمكن التهاون مطلقاً في التواصل بالسعي في سبيلها .

سفر المشهد


خلال عام 1999م لم تقدم الجماعة على إنتاج أي عمل مسرحي لما آل إليه ظرف الجماعة من سفر لبعض الأعضاء ومحاولة البعض الآخر ، وتقلص كادر الجماعة إلى أدنى مستوى له في تاريخ الجماعة بسبب المقاطعات والإنسحابات ، والحرب الشعواء التي كان يشنها الحاسدون والمبغضون في الوسط الثقافي ، والمؤسسات الثقافية ، وكذلك تبني بعض من كانت الجماعة السبيل الوحيد لدخوله الوسط وتعريفه للمجتمع المثقف ،تبنيهم مهمة العمل المتواصل لهدم كيان الجماعة ومحاولة سحب البساط من تحت الجماعة بمحاولة بناء كيانات مسرحية تعمل ضد الجماعة ، ومحاولة الأستفراد ببعض أفراد الجماعة لأغوائهم بالخروج من الجماعة أو يشاركوا داخلياً بهدم الجماعة ، ورغم أن ذلك قد أثر فعلاً بكيان ونشاط الجماعة لكن الجماعة وما كانت تملك من عناصر جعلت من كيان ووجود الجماعة الهدف الأسمى في حياتها المسرحية ، فوتت الفرصة دائماً عليهم وأبقت القافلة تسير رغم العواء وأصحابه .

و( الحدث السعيد ) ورغم أنه كان تجربة لم يكتب لها النجاح للأسباب الآنفه وغيرها والتي كان من المفترض أن تشارك فيه بمهرجان الوفاء المسرحي بدورته الثانية عام 2000م والذي يقيمه منتدى المسرح في البصرة ، إلا أن الإخفاق قد يعلم ويعطي أكثر من النجاح ، و ( الحدث السعيد ) من تأليف المؤلف البولندي ( سلافومير مورجيك ) واخراج ياسر البراك .

ولكن وفي سابقه مهمه جداً في المدينة قامت جماعة الناصرية للتمثيل باصدار المجلة المسرحية المتخصصة ( المشهد ) وهي مساحة للكتابة المسرحية ، حيث تساهم هذه المجلة في تعريف المسرحيين العراقيين بمنجز الجماعة إضافة إلى منجز الناصرية المسرحي ككل ، وفعلاً إستطاعت أن تستقطب أسماء مهمة في المسرح العراقي لغرض الكتابة فيها أمثال : سامي عبد الحميد ومحي الدين زنكنة وصباح الأنباري وحسب الله يحيى وعباس لطيف ومحمد سيف وآخرون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاسفار / سفر الايام السبعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عطر البيان  :: المنتديات المسرحية :: مقالات ودراسات عن جماعة الناصرية للتمثيل-
انتقل الى: